التخطي إلى المحتوى

كم تبلغ أسعار علاج الإدمان تتفاوت أسعار علاج الإدمان من بلد لآخر، وحتى داخل نفس الدولة لن تجد جميع مستشفيات علاج الإدمان تقدم نفس الخدمات بأسعار موحدة، ويرجع ذلك إلى بعض العوامل التي تؤثر على تكلفة العلاج، بعضها يتعلق بالمريض أو المستشفى، أو الدولة، وإليك كافة التفاصيل.

كم تبلغ أسعار علاج الإدمان واهم 5 عوامل متحكمة في السعر

كم تبلغ أسعار علاج الإدمان
كم تبلغ أسعار علاج الإدمان

إليك أهم العوامل التي تتحكم في أسعار وتكلفة علاج الإدمان:

مدة الإقامة

تلعب مدة الإقامة داخل المركز دورًا كبيرًا في تحديد أسعار علاج الإدمان، على سبيل المثال إذا كان المريض يقيم لفترة قصيرة داخل مستشفى لعلاج الإدمان فإن التكلفة تقل مقارنة ببرامج العلاج التي تحتاج إلى فترة إقامة طويلة.

حالة المريض

إذا كان المريض يعني من إدمان بسيط لا يستغرق وقتًا طويلًا في العلاج فإن سعر علاج الإدمان يقل، وفي حالة المرضى الذين يعانون من الاعتماد الجسدي والنفسي الشديد على المخدرات تزداد تكلفة العلاج.

الخدمات الترفيهية

تعد الخدمات الترفيهية المقدمة من جانب مستشفى علاج الإدمان من أهم عوامل تحديد أسعار علاج الإدمان، ومن أمثلتها الملاعب الرياضية وحمامات السباحة وغيرها، وهي تسبب ارتفاع سعر علاج الإدمان مقارنة بالمراكز الأخرى التي لا يشمل العلاج بها توفير وسائل وخدمات ترفيهية.

العمر

إذا كان مريض الإدمان من كبار السن فإنه يحتاج إلى رعاية خاصة، بسبب الأمراض التي قد يعاني منها نتيجة تقدم السن والمتعلقة بالذاكرة أو الجسم، وبالتالي فإن التكلفة العلاجية ترتفع.

نوع المادة المخدرة

تسبب بعض أنواع المخدرات أضرارًا صحية بالغة، لأنها تسبب الإدمان الشديد مثل الكوكايين والشبو، مما يرفع من تكلفة علاج المريض، لأنه يحتاج إلى مدة أطول، وعناية طبية أكبر.

كيف تختار أفضل مستشفى لعلاج الإدمان؟

إذا كنت تسعى إلى الوصول إلى أفضل مستشفيات علاج الإدمان، فهناك بعض المعايير التي يجب اتباعها، وهي:

  • يجب أن يقع المستشفى في منطقة هادئة، ويحظى بموقع جغرافي مميز يضمن نجاح العلاج.
  • وجود كادر طبي متخصص على قدر كبير من الكفاءة والخبرة يساعد على رفع نسبة الشفاء.
  • أن يوفر المستشفى أكبر قدر من الأمان والخصوصية للمريض، بحيث لا يمكنه الهروب، او تهريب المخدرات إلى الداخل.
  • توفير رعاية ومراقبة لحظية على مدار الـ 24 ساعة يوميًا للتعرف على احتياجات المريض، وتقديم الدعم والمساندة التي يحتاجها.
  • توفير خدمة التأهيل النفسي عقب تطهير الجسم من السموم، للتعرف على الاضطرابات النفسية الناجمة عن إدمان المخدرات والتخلص منها.
  • توفير الدعم السلوكي اللازم للمريض حتى يمكنه الاندماج بصورة طبيعية مرة أخرى داخل المجتمع، والتخلص من السلوكيات المكتسبة من الإدمان.
  • إتاحة برامج علاجية بتكلفة متوسطة تناسب جميع المرضى من كافة المستويات، لكي يتمكن المريض من اختيار البرنامج الأمثل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.